alamah-logo
أغسطس 15

النورس تكسر القوالب الكلاسيكية

في ظل الازدحام الإعلاني في معظم وسائل الإعلان تصبح مهمة فريق الاتصالات التسويقية مضاعفة. فلا يكفي أن تقدم إعلانا واضحا ومقنعا، ولكن يجب عليك أن تقدمه ملفتا للإنتباه أيضا. النورس فهمت هذه المعادلة جيدا ودخلت السوق العمانية بها. “خليك قريب” وهو الشعار اللفظي الذي صاحب النورس منذ نشأتها كان يعبر عن هذا التوجه.

 ولكن للأسف مع الوقت انساقت النورس في تيار الكلاسيكية والقوالب الجاهزة في السوق العمانية لعدة سنوات، ولكن جمالية النورس أنها تقيم نفسها كل فترة وتصصح من مسارها. وهذا ما فعلته فعلا على مستوى إعلاناتها فكسرت قالب الكلاسيكية من جديد وعادت لتغوص أكثر في تفاصيل تجذب الجمهور العماني من خلال إعلاناتها التسويقية. وحاولت قدر الإمكان الاقتراب من لغة الشارع وتوظيفها في إعلاناتها.

 

وأعتقد أن المشهد بدأ يتغير من جديد حين فاجأت النورس الجمهور العماني بلوحة “خف علينا” في القرم. وعلى حد علمي أن تلك اللوحة في منطقة المجمعات التجارية هي أكبر لوحة إعلانية خارجية في السلطنة، حيث تبلغ مساحتها حوالي400 متر مربع. وفعلا هي مجازفة تقوم بها النورس، ولكنها من وجهة نظري كانت مجازفة تستحق. الصورة تظهر شخصا يحمل لابتوب، وهاتف ثابت، وهاتف نقال، ويحاول الاتصال بهن جميعا في نفس الوقت! استخدمت النورس عبارة “خف علينا” وهي عبارة مستوحاه من محادثات الشباب خصوصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي الجديدة. البعض تحفظ على هذه العبارة وقال أنها بلا معنى، ولكن أنا أعتقد أن النورس نجحت في أن تجعل اللوحة حديث فئة كبيرة من الجمهور، وجعلها موضوعا للنقاش على برامج الفيس بوك وتويتر والواتس اب والبلاك بيري ماسنجر.

 

وتستمر النورس على ذلك النهج في إعلانات تالية مثل إعلان 500 ميجابيات مع هاتف جلاكسي، ولأن الباقة هي باقة خفيفة للانترنت فقد أسمت العرض “كما الريشة” وهذا هو مقطع من أغنية قديمة لأبوبكر سالم، اشتهرت ولازالت حاضرة في الإذاعات وطلبات المستمعين إلى اليوم. وتعدت استخدام الكلمة كمفردة في أغنية لتكون جملة تردد في الشارع.

 أيضا في عرض 800 بيسية، استخدمت النورس اللغة الدارجة “كأنك ما دافع شيء” والعرض لعملاء النورس مسبق، وأكثرهم من شرائح الطلاب والشباب.

 

وختمتها النورس اليوم بإعلانها لتهنئة عملائها بمناسبة عيد الفطر. كان من الممكن أن تستخدم هلال العيد أو تشكيلات إسلامية، ولكنها اختارت أن تجعله عيدا عمانيا بامتياز.. فاختارت صورة طفل عماني يقوم بتجربة كمة جديدة وإن كانت أكبر عن مقاسه بكثير ويبتسم. ولم تستخدم عبارة “عيدكم مبارك” بل استخدمت عبارة ” أهلا.. أهلا بالعيد” وهي أغنية الفنانة صفاء أبو السعود، والتي اشتهرت على مدى أجيال، وكان تيلفزيون السلطنة يعيدها كل عام. وهذا نجاح آخر يضاف إلى سلسلة نجاحات النورس.

4 تعليقات

  1. عمر البارحي
    في · رد

    هل يمكن لنا ان نعتبره نجاحا للنورس ام نجاحا لشركة الاعلانات التي تصمم وتنشر هذه الاعلانات ؟؟

  2. Nasmatdesign
    في · رد

    العبارات الرنانة مفيدة ولكن النورس ابتعدت عنها وفضلت الاقتراب من الجمهور اكثر بمثل هذه التوجهات ،،
    كونسبت العيد جدا رائع ، وفقت فيه بشكل كبير ..

  3. فهد السيابي
    في · رد

    ما الفائدة من خدمات بتغطية يشفق عليها ؟؟
    الواي ماكس يتقطع كثيرا وبسرعة السلحغاة بالرغم من انني في المنطقة الخضراء
    اتصلت ولكن لا حياة لمن تنادي
    حاليا احاول الانتقال الى عمان تل لانه افضل بكثير جدا
    وحتى الاتصالات مسكينة
    مشكلة الارسال منذ فترة طويلة ولا حل لها
    لكن انتظرت سنة لكي تتحسن الخدمة لكن لا فائدة
    الحل هو ان الانتقال الى عمان تل

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *