ﺷﺮﻛﺔ ﺑﻴﺌﺔ

ـــ​ ﺣﻤﻠﺔ #ﻣﻄﻠﻮب_ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ

اﻟﻘﺼﺔ

أدرﻛﺖ اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﻌُﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻴﺌﺔ (ﺑﻴﺌﺔ) انتشار ظاهرة اﻟﺮﻣﻲ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻲ ﻟﻠﻨﻔﺎﻳﺎت ﻓﻲ ﻇﻠﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮى اﻟﺤﻤﻼت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ أو اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﻤﺒﺎﺷﺮة ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗُﺆﺗﻲ أُﻛﻠﻬﺎ وﻻ ﺗُﺤﻘﻖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻤﺮﺟﻮّة.

أرادت اﻟﺸﺮﻛﺔ إﻃﻼق ﺣﻤﻠﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻛﺠﺰء ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻄﺎﺑﻊ أﻛﺜﺮ ﻗﺴﻮة وجدّية ﺗﺠﺎه اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻟﻠﻘﻮاﻧﻴﻦ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻣﻊ ﻓﺮض غرامات على المخالفين.

اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺘﻨﺎ

كما أن الفنان يحتاج إلى منظر يلهمه، فإن المسوق بحاجة إلى مصادر يستقي منها أفكاره الإبداعية؛ عليه، اعتمدنا على هذه المصادر الثلاثة: أﻓﻀﻞ اﻟﺤﻤﻼت اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ اﻟﻤﺸﺎﺑﻬﺔ، اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ، واﻟﻜﺘﺐ اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ؛ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﻠﻴﻞ وﺗﻔﺴﻴﺮ ﺳﻠﻮك ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺎﻟﺮﻣﻲ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻲ ﻟﻠﻨﻔﺎﻳﺎت أو إﻳﺬاء اﻟﺒﻴﺌﺔ.

أثناء هذا البحث، وجدنا عدة نظريات يمكن أن تتحول إلى تفعيلا للحملة،أهمها نظريات ﻛﺎﻟﻨﺎﻓﺬة اﻟﻤﻜﺴﻮرة، ﺗﺄﺛﻴﺮ اﻟﻘﻄﻴﻊ، أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﻬﺪ اﻟﻤﻜﺘﻮب، واﻟﻤﺸﺎﻋﺮ اﻟﻤﺜﻴﺮة ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺘﺼﺮﻓﺎت.

ولكن لم تكن هذه النظريات هي الأكثر إثارة للإهتمام، ولم تكن حملتنا لترتكز على تفعيلات مشتتة، لذلك، كنا نحتاج لما يجمع هذه التفعيلات في إطار حملة تستوفي التصور والمتطلبات.

”اﻟﻐﻀﺐ ﻳﺪﻓﻊ اﻟﻨﺎس ﻟﺘﺒﻨﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺎ واﻟﺘﺼﺮف ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﺰن“، من هذه العبارة، ومن الدراسات التي تؤكدها، انطلقت الحملة

ﻣﻮﺟﺰ اﻟﺤﻤﻠﺔ: إﻳﺠﺎد ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻧﻔﺴﻪ ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻹﺑﻼغ ﻋﻦ أي ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﻋﺒﺮ اﻟﻮﺳﻢ اﻟﻤﻘﺘﺮح #ﻣﻄﻠﻮب_ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ، ﻋﺒﺮ ﺷﺨﺼﻨﺔ اﻟﻤﻠﻮثين ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ وإﻇﻬﺎرﻫﻢ ﻛﺨﺎرﺟﻴﻦ ﻋﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن وﻣﻄﻠﻮﺑﻴﻦ ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ ﻻرﺗﻜﺎﺑﻬﻢ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ رﻣﻲ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت. وﺟﻌﻠﻪ ﻓﻲ زاوﻳﺔ ﺗﺸﻌﺮه ﺑﻌﺪم اﻻﻧﺘﻤﺎء ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﻜﻤﻴﺔ اﻟﻀﺮر اﻟﻤﻠﺤﻖ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺘﺼﺮﻓﺎت ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻨﺎس.

إدارة اﻟﻤﺆﺛﺮﻳﻦ

ارتأينا أن ﻳﻜﻮن اﻟﺤﺮاك ﻣﺠﺘﻤﻌﻴًﺎ ﻓﻲ ﺑﺪاﻳﺘﻪ، ﻟﺬﻟﻚ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺼﻮرﻳﻦ ﻋﻤﺎﻧﻴﻴﻦ ﻣﻬﺘﻤﻴﻦ ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻹﻃﻼق وﺳﻢ #ﻣﻄﻠﻮب_ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ؛ ﻣﻦ ﺧﻼل إﺑﺪاء اﺳﺘﻴﺎﺋﻬﻢ ﻟﻠﻮﻗﺖ واﻟﺠﻬﺪ اﻟﺬي ﻳﺒﺬﻟﻮﻧﻪ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻬﺮ ﻓﻲ ﺻﻮر اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻋﺒﺮ

ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺼﻮر في حين أن هذه النفايات يجب أن لا تكون موجودة في تلكم الأماكن.

مع مشاركة الكثير من المصورين واﻟﻤﻬﺘﻤﻴﻦ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﻤﺆﺛﺮﻳﻦ ﻓﻲ اﻟﺸﺒﻜﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻋﻤﻮم اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻤﺴﺘﺎﺋﻴﻦ ﻣﻦ اﻹﺿﺮار ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ، اﻧﺘﺸﺮ وﺳﻢ #ﻣﻄﻠﻮب_ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ واﻛﺘﺴﺐ ﻧﺸﺎﻃﺎ ً وﺗﻔﺎﻋﻼ ً واﺳﻌﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﻌﺎم ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﺼﻞ ﻷﻋﻠﻰ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻮﺳﻮم اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻠﻄﻨﺔ ﻟﻴﻮﻣﻴﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﻴﻦ، ﻛﻤﺎ ﺣﻈﻲ اﻟﻮﺳﻢ ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻹذاﻋﺎت واﻟﺼﺤﻒ اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ

إدارة اﻹﻧﺘﺎج

استكملنا اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻔﻠﻢ اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ واﻹﻋﻼﻧﺎت اﻟﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻮارع ودور اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ واﻟﻤﻨﺸﻮرات واﻹﻋﻼﻧﺎت ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺸﺒﻜﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ، واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺴﻠﻄﻨﺔ اﻟﺘﻲ رﻛﺰّت ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻈﻴﻒ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮر.

كما نُظمت ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﻤﻠﺔ ﺟﻤﻌﺖ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻤﺆﺛﺮﻳﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴﻴﻦ وأﺻﺤﺎب اﻟﻘﺮار ﻣﻦ اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت ﻛﺸﺮﻃﺔ ﻋﻤﺎن اﻟﺴﻠﻄﺎﻧﻴﺔ، وزارة اﻟﺒﻴﺌﺔ، ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ، وﻏﻴﺮﻫﺎ، وذﻟﻚ ﻟﻌﺮض وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺤﻤﻠﺔ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻟﺮاﺟﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر وﺗﺸﺠﻴﻌﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺤﻤﻠﺔ، ﻛﻞ ٌ ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ.

تلخيصا لدورنا، ساهمنا -نحن فريق العلامة- ﻓﻲ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺘﻮﺟﻪ وﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﺤﺘﻮى اﻟﺸﺒﻜﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وإدارة اﻹﻋﻼﻧﺎت واﻟﻤﺴﺎﻋﺪة ﻓﻲ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺎء اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﺼﻮرﻳﻦ واﻟﻤﺆﺛﺮﻳﻦ وﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ، ﻛﻤﺎ ﻗﺪﻣﺖ اﻻﺳﺘﺸﺎرات ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ واﻹﻋﻼن اﻹذاﻋﻲ وإﻋﻼﻧﺎت اﻟﺸﻮارع.

اﻟﺠﻮاﺋﺰ

ﻓﺎزت اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﺼﻠﺒﺔ ﻟﻌﺎم ٢٠١٩م

وهي ﺠﺎﺋﺰة صُممت ﻟﺘﺴﻠﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻤﻼت اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﻋﻲ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت وﺗﺸﺠﻊ اﻹدارة اﻟﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻟﻠﻨﻔﺎﻳﺎت واﻟﻤﻮارد، ﺗﻘﺎم ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﺿﻤﻦ ﺟﻮاﺋﺰ ISWA ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﺠﻬﻮد اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺌﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ: اﻟﻨﺸﺮ، اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ، واﻻﺗﺼﺎﻻت.
اﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ ﺑﺄن ﻛﻼ ً ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻣﻌﺘﺮف ﺑﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴﻨﻮي اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ISWA .

الجلسة اﻟﻨﻘﺎﺷﻴﺔ

ختاما، أﻗمنا ﺟﻠﺴﺔ ﻧﻘﺎﺷﻴﺔ ﺣﻮل ﺣﻤﻠﺔ “ﻣﻄﻠﻮب ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ” ﻛﺄﺣﺪ ﺟﻠﺴﺎت ﻧﻘﺎﺷﺎت اﻟﻌﻼﻣﺔ ﺑﻌﻨﻮان  ”ﻛﻴﻒ ﺗﺘﺤﻮل ﺣﻤﻠﺔ إﻋﻼﻧﻴﺔ إﻟﻰ ﻣﻮﺟﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ” ﻓﻲ ١٠ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ٢٠٢٠، استضفنا خلالها ﻋﺼﺎم اﻟﺸﺮﺟﻲ رﺋﻴﺲ داﺋﺮة ﺷﺆون اﻟﺸﺮﻛﺔ ﺑﺸﺮﻛﺔ ﺑﻴﺌﺔ، واﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﺮوة اﻟﻬﻨﺎﺋﻴﺔ أﺳﺘﺎذ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺴﻠﻄﺎن ﻗﺎﺑﻮس، وﻧﻬﺎل اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﻣﺪﻳﺮة ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت رﻗﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﻼﻣﺔ ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﻖ

العلامة للتسويق ، شارع البركات ، مبنى أكتوبر ، الطابق الأول ، مكتب 107

info[at]alamah(dot)om

كيف تتصل بنا


العلامة . كل الحقوق محفوظة © 2023